تشقق العمود الفقري

ناتج عن عدم انغلاق القناة المشكلة للعمود الفقري للجنين اثناء الحمل و يطلق الاسم على تشوهات العمود الفقري و النخاع الشوكي

و نسبة تكرر هذه الاصابة تقابل واحد بالمئة بين الاطال حديثي الولادة و تضاعفت نسبة المرض نتيجة التشخيص المبكر و متابعة نمو الاجنة و حمية حمض الفوليك مما ادى الى تناقص الاعداد

هل يمكن ان نمنع تشقق العمود الفقري

يمكن تقليل بعض الاخطار الواردة بهذا الصدد مثل تقص حمض الفوليك عند الام الحامل او اصابة الام لمرض السكري او تناول بعض ادوية الصرع بالاضافة الى بعض العوامل اجينية التي ترفع نسبة الاصابة  و لهذه الاسباب فان متابعة الحامل و اجراء فحوصات ما قبل الحمل مهم جدا لمنع الاصابة بهذا المرض

و العامل المشترك بين امرض انشقاق العمود الفقري هي عدم كفاية العظم في القسم الخلفي للفقرات و اذا كانت عذع عي الحالة فيتم تشخيها على انها حالة  تقليدية  للمرض و في حال ملاحظة التشعر و تغير الوان بعض الانسجة يمكن التاكد من التشخيص بعد القيام بصور شعاعية

في الحالات التي يكون فيها الجدار العظمي من الجزء الخلفي من العمود الفقري غير مكتمل النمو أو غير مغلق تحدث مشكلة سريرية في أطفالنا إذا خرجت أغشية الحبل الشوكي (القيلة السحائية) أو الأنسجة العصبية في القناة الشوكية من القناة الشوكية وتصل إلى ما تحت الجلد (القيلة النخاعية السحائية) يجب إجراء عملية جراحية لها في الفترة المبكرة و في بعض الاحوال لا يقون الجلد بتغطية الشق فيكن فيظهر الشق بشكل خارجي مظهرا الاعصاي او الحبل الشوكي

ما اعراض شقوق العمود الفقري

من اهم الاعراض لهذا المرض ان يوجد شلل او ضعف و وهن بالاضافة الى فقد للاحساس في المنطقة المذكورة  بالاضافة الى بعض الاعراض غير الموضعية من بين هذه المشكلات يمكن إدراج المشاكل الأكثر شيوعًا على أنها زيادة في الضغط داخل الجمجمة ناتجة عن مشاكل في دوران السائل الدماغي النخاعي تسمى استسقاء الرأس والتهابات الجهاز العصبي المركزي مثل التهاب السحايا ومرض الحبل الشوكي المربوط

كيفية طرق العلاج

يتم اولا القيام بعمل جراحي في المنطقة بعد العملية الجراحية يتم فحص الوظائف الحركية لعضلات المنطقة المعنية وتبدا عملية اعادة التاهيل فيحال لزمت و يلعب اخصائيو العلاج الطبيعي دورا مهما في هذه المرحلة  على وجه الخصوص ، هناك أمل كبير في أن يتمكن الأطفال الذين يعانون من مستوى النخاع الشوكي المحفوظ المسمى ق-4 ، أو بعبارة أخرى ، الأطفال الذين يظهرون حركة نشطة نحو استقامة الركبة والذين يمكنهم سحب الكاحل لأنفسهم من المشي بدعم . كلما انخفضت المستويات المعبر عنها بقوة إلى المستويات ق5 و س1 و س2 و س3 و س4 ، زادت الآمال في أن يتمكن طفلنا من المشي بالقرب من المستوى الطبيعي اما الفقرات القكنية الثانية و الثالثة فيصعب المشي بدون عون على امل ان الطب العلاجي الفيزيائي سيتطور و يوجد حلول في المستقبل

و يمكن ان يؤدي المرض الى مضاعفات مع نمو الاطفال  مثلخلوع في الحوض و انحناء في الفقرات و تيبس المفاصل و محدودية الحركة و انحناء الركب و تشوه الارجل عندما تتطور هذه ، فإنها تؤثر على مستوى نشاط الطفل بشكل سلبي أكثر من الوضع الحالي عندما نتوقع من قبل أطباء عظام الأطفال أن مثل هذه المواقف قد تتطور يتم تطبيق العلاجات الوقائية اللازمة  وكذلك التدخلات الجراحية لتصحيح كل مشكلة قد تحدث من أجل حماية أو زيادة مستويات نشاط الأطفال

يمكن أن نفهم بسهولة من المعلومات الموجزة أعلاه أن علاجات أطفالنا المصابين بالسنسنة المشقوقة يجب أن يتم التعامل معها من خلال العديد من الفروع المختلفة معh بفضل تحفيز أطفالنا ودعم أسرهم وجلسات العلاج الطبيعي المنتظمة والأطباء ذوي الخبرة والمعرفة في هذا الموضوع  يمكن لهؤلاء الأطفال الذهاب إلى المدرسة أو تعلم مهنة أو كسب لقمة العيش من خلال العمل  ولديهم قيود اجتماعية أقل و يعيش حياة أكثر نشاطا

 

ليس محتوى الصفحة إلّا لأغراض إعلامية فقط، فقوموا باستشارة الطبيب من أجل التشخيص والعلاج على الاطلاق.